4.4.09

غفوة في حضنٍ هاديء


تستند برأسها إلى حضن آلتها الموسيقية، هي من تسمع هذه الهمسات الخجولة داخلها، وحدها هي من تبادلها العشق، تغلق عينيها لتستحضرها أمامها، تناجيها حتى تحن إليها وتبادلها الاحتضان. و...
تبدأ في العزف.
=-=
واحدة من أكثر الأمنيات التي أتتني يوماً كانت أن أكون قادراً على خلق ذلك السحر، وهذا الهدوء الجميل الذي يصاحبني حين أستمع إلى قطعة موسيقية تنقر كل أوتاري أنا، وتعرف تماماً ما تبحث عنه فيَّ...
لو كنت أقدر انا على خلق مثل هذا الإبداع... فقط... أنى لي ذلك !
الفكرة تسيطر علي تماماً من جديد، لتلك الحميمية التي صاحبتني في إثر حضور حفل عمر خيرت الشهر الماضي في الإسكندرية، الجو شديد
السحر، خلاق لأقصى حد، والأهم...
Serenity الـ
كم هائل من الصفاء والهدوء البادي على وجوه كل من حولي... والأجمل في تلك الهالة حول كل العازفين

أكيد أكيد، أني لو أتيحت لي الفرصة لن أدع الفرصة تفوت على أبناءي... خسارة أن يضيع منهم مثل هذا العالم، سماعه، خلقه، حتى فقط التواجد في إطاراته...
ولو كان بيدي ... كنت بدأت أنا ... منذ ألف عام.
=-=

أترككم مع معزوفة -جديدة علي- لعمر خيرت، كانت أول مرة أسمعها يوم الحفل، وعن حق... هي تجيب كل ما في داخلي الآن ، لعلكم تفهموني من خلال كلماتها.:




=-=
هامش :
الصورة الملحقة


6.1.09

~ولمن أعود ؟~




.... "ولمن أعود بأي حال! "... ترن في أذنيه طوال الوقت... عاف السؤال عن الكيف أو المتى... حين أحتلت الـ"لمن" كل زوايا وجدران عقله
يلملم وريقاته من هنا وهناك... وريقات كتبها هو، وأخريات كتبتها له هو... وكثيرات كتبها آخرين...
يتربع الأرض أمامه، يرنو للسماء حيث تــَألـَق أمامه نجوم تحمل اسمه...
يتذكر يوم أسهب في السرد إليها عن حكايا النجوم وحكاية اسمه، وكيف في إحدى وريقاته خط لها رسم السماء، وأينه من كل هذا الأسود اللانهائي.
ليته أخبرها أن رسم السماء هو ما يراه في عينيها... وأنها تحتوي كل النجوم بين كفيها... ثم سكت.
ينثر ما بيديه في الهواء ويغمض عينيه... يبتسم إذ ما تهطل عليه الوريقات من كل جانب فتمسح على خديه، شفتيه وصفحة وجهه.
يفتح عينيه على الأوراق فيجدها تتشكل أمامه على شكل ابتسامة -ابتسامتها له- فتلمع عينيه بدموع الفكرة...
يمد يديه يلاعب أوراق هنا، حكايا هناك، مسودات ورسمات مفردة... فيصاغ أمامه وجهها باستدارة البدر...
جبينها عاجي لامع من أوراق كتبتها هي فأنارت كل ما حولها..
عيونها من لوحاتٍ قابلته فلم تترك ذاكرته يوماً..
ودقائق الوجه من أوراق له اهتم فيها بكل التفاصيل فلامه كل الآخرين عداها..
ابتسامتها ... لازالت تزين كل ما أمامه.

يزفر بالرغم عنه وينكس رأسه أرضاً... فيلمح تقطيبة في أوراقها لـ"ـتكشيرة" يعرفها جيداً حين يغيظها.
يذوب تماماً ككل مرة تكشر له، يعرف أنه لا مناص من التسليم، فكل دفاعاته تسقط إن أحزنها...
يمد يديه... يشكل من كل الأوراق أمامه حضناً لها، وفيه ينام.... يغمض عينيه وهو يتمتم في أذنها:
..."ولو أعود لكِـ وحدكِ ... يكفيني."

=-=


ولمن أعادني هنا بعد ابتعاد فابتعاد آخر...
ألف زهرة.
ولمن تـُحرك كلماته كل خلاياي أن "أكتب.. أكتب"... ولو فقط.. من أجله وكلماته...
ألف زهرة.
ولمن ملكني يوماً... فصنعني دائماً... وإليه أعود إن أردت أن أكون...
ألف ألف زهرة.
ولكم أنتم... بعض مما بقى.
=-=
ســأعود ... له، وله، وله...
ولكم... إن كنتم بعدكم هنا... واهتممتم.
=-=
باسمـ




=-=



هامش لإحقاق الحق:



=-=

24.10.08

تهويدة المساء

تبقى بعض الأماكن ذات طابع شديد الخصوصية، رغم هوس الفيس-بوك الذي يجتاح الويب، أبقيت على هذه الأماكن في ذاكرتي، وأمام عينيَّ كلما استطعت في الفترة الماضية، فكرت في أن أمرر لكم هذه الأماكن / الكشاكيل... بكل ما تحمله من وريقات -هذه المرة ليست منثورة، وإنما مجمعة بأناقة شديدة مع بعضها.


1- تهويدة المساء.
لا أبدأ الحديث عمن بدأ في التدوين وكون شخصية شديدة الإستقلالية إلا ويأتي ذكر الفريدة "فريدا"
لحظي أنا الشخصي لي معرفة بـفريدة عبر الويب ومعرفة شخصية قبل دخولها إليه، ولكن آخر ما كنت أتصوره من معرفتي بها أن يكون لديها هذا التفرد في الكتابة، وهذه الشخصية المستقلة.
لغة فريدة حين تكتب أدباً شديدة الخصوصية، من يقرأ لمي زيادة والرافعي في قراءاته المعتادة لابد أن يكون له هذا المخزون الجميل من الكلمات والتعابير. ومن يحتوي كل تعابير مستغانمي وغادة السمان والصباح فستكون صوره شديدة الحلم وشديدة الألق.
فريدة... من إسمها هي شديدة التفرد حين تكتب أدباً... وحين تكتب خواطرها، وحين تتكلم عما يستفزها.. وحين لا تتكلم حتى. :)

في التهويدة تضع فريدة بصمتها على كل شيء... مواضيعها التي تتحدث فيها عن كل شيء... خواطرها... صورها... وريقاتها المنثورة مما تمر به عبر الشبكة... الصور التي تنتقيها بعناية أحسدها عليها لمواضيعها... تعليقاتها على من مر على تهويدتها وترك أثراً وراءه...

تهويدة المساء هو ما تحن إليه حين تبحث عن الكثير من الحميمية، عن الدفء الذي يأتي إليك وأنت في فراشك تتخيل والديك حين كانا يوماً يهمسان إليك بحدوتة أو تهويدة لا تنام إلا بها.

تهويدة المساء.

=-=
لي عودة أخرى
أورايون

مفتتح... من جديد


لي كثير لم أكتب هنا...
ولي كثير لم أكتب. إلا قليلٌ من قليل.
والكتابة عندي فعلٌ خـَلــْـقِي...
ليس لأني حين أكتب، فإنما أنا - معاذ الله- أخلق كلمة...
ولكن لأني حين أكتب، تخلقني الكلمات...
تعيد صياغتي ثم بعثي من جديد.
ولأن الكتابة عندي فعل حميمي... فقد -حقاً...
اشتقتها، واشتقتكمـ.
وإن كان غيابي قد طال... فقد ظلمت نفسي.
=-=
ولي إليكمـ عودة...
باسمـ

23.10.08

عدنــــــــــــــــــــــــا

عدنــــا...
هذه المرة عن جد إن شاء الله...
لي عام ونصف تقريباً آتي لأقول أني سأعود
ولا أفعل
ماذا لو عدت بجد هذه المرة
التدوين تغير تماماً
أنا تغيرت تماماً
وأنتم... أظنكم مثلي ،
حتى تدوينتي القادمة
ابقوا سالمين.
=-=
باسمـ


17.7.07

عذراً للإبتعاد طول الفترة السابقة... ـ
كنت -ونوعاً مازلت - أواجه بعض المشاكل مع الشبكة
بالإضافة للفترة السابقة في الجيش وغيره
=-=
بأي حال، سأعود بإذن الله من اليوم
وسيكون تواجدي بصورة أكثر إنتظاماً
تحقيق واحد أو أكثر بصورة أسبوعية
أتمنى أن أكون عند كلماتي
كونوا بخير
=-=
أعمل على تصميم جديد للمدونة، لأن هذا التصميم للأسف لا يدعم البلوجر الجديد ويمطرني بالمشاكل.
لحين التغيير
دمتم لي
=-=
باسمـ

6.4.07

حين تكشِف ميرون جرحاً بعمق الزمان


"قمر ساهر في صفحة السماء ـ
بلا خيوط... بلا قضبان ـ
أستراه الصغيرة كذلكـ، حين تنظر؟"


الصدفة وحدها قادتني لمرسم "أمل" في فضاء الإنترنت ، غريب جداً كيف تبدأ القصة معك ببحث عن شئ معين، يقودك لآخر... فآخر... فآخر... هكذا بدأ بحثي عن بعض المعلومات عن مذبحة بحر البقر.. ليقودني لأغنية لشادية، ثم صلاح جاهين، فابنته سامية.. فعبد الحق... وفجأة وجدت نفسي في مرسم أمل ـ
أمل -إن كان هذا إسمها لا دينها الذي تعتنقه- ترسم أجمل ما ترسم عن قضيتها، التي تخطت حدود الألم الفلسطيني، لتصبح القضية الحقيقية هي ... الأمل، الألم... الحرية على الرغم من كل شئ ـ


فلسطين التي تأكل بعضها... السلاح الذي ارتفع، من فلسطين ... إليها . ربما أكثر اللوحات التي قابلتها لها إيلاماً ـ
ميرون -الفتاة ذات الضفيرتين في لوحاتها- هي مدينتها، ماضيها، أم تاريخ شعبها بأكمله -تاريخ الجرح أم القضية ؟ ـ
بالحق أسعد دائماً حين تقودني أقدامي لأرض جديدة ـ
=-=

=-=
لي عودة ـ
باسم شاهين

8.2.07

نيكوليتا سيكولي ~ ألوان الطفولة بفرشاة أميرة

نيكوليتا سيكولي ، رسامة إيطالية شابة ، تسكن في سان مارينو ولكنها تعيش في أحلامها... نيكوليتا ترسم بألوانها للأطفال كالعديد من الآخرين، ولكن لفرشاتها طابع خاص، أسرني منذ قابلته :ـ
معها سنو-وايت تبدو شديدة الإختلاف... شديدة الطفولية... أنستني سنو-وايت خاصة ديزني تماماً...لتستقر هذه الأميرة الجديدة في رأسي تماماً




أمضيت بعض الوقت الممتع في مرسمها وموقعها الخاص... المعلومات المتوفرة عنها بالشبكة تجعلك تندم أنك لا تعرف الإيطالية ـ

  • مرسم وموقع نيكوليتا سيكولي
  • ولفتة جميلة من الموقع إمكانية تصفح قصصها... لتتأمل في اللوحات صفحة بصفحة

    لو تستمتعون به كما حدث معي...
    باسمـ


    =-=
    كلُّ هذا الخوفِ المحلّقِ فوقَ الأرضِ الخرابِ،صغيرتي !* ـ


    .
    =-=

    هامش * : تعليق مريمة الرائعة على هذه اللوحة... لم أجد أجمل منه لأختم المدونة.

    20.1.07

    ~ غدٌ .. آخر ~

    غدٌ .. آخر

    لأستكين
    أدثار ليل فراقك تنطوي ـ
    لا أستوي
    وملاءة الوحشة تعصر أضلعي ـ
    تجتر زفرات الألم
    تنتابني ـ
    دقات قلبٍ ليس لي
    أصواتهم ـ
    تجتاح رأسي بالعدم
    تحتلني أنفاس ذليلة
    ماعادت تراودني أحلام الكوخ ِ ـ
    والنهر الصغير
    أتعلمين؟
    في آخر كل ليلةٍ ـ
    ينتحب القمر
    ونفير البعاد ضد الجبال ـ
    يستجير
    ‘ألا تلين’
    فأستدير
    ولملح وسادتي أحكيكِ
    أميرتي الصغيرة.. وحدها بين النساء "
    جمتي الزرقاء.. نورٌ في عتم ألوان السماء
    وحدها زهر الصحاري.. تختال باللون الفريد
    قــُبَل الندى للأرض.. أنشودة الطير الوحيد" ـ
    ‘أإليها تحن؟’
    في اليوم أشتاق النسيم ـ "
    لمس جفونها.. شفتاي
    أرنو لأسدال الضفائر ـ
    وهمس فيه محياي
    وحين المنام ـ
    أطوي الدثار والملاءة المنسية
    تسكُت الأصوات ويسكن القلب التـَعِب
    وأغلق العينين على دقات قلبٍ يقترب."
    ـ
    لأعود.. وتعودين ـ
    وبين ذراعيكِ.. أغيب

    باسم شاهين
    نوفمبر-ديسمبر 2006


    27.10.06

    ~لـِمتى ؟~

    سطوري القصيرة من محاولات شعرية، قليلة جداً... هرباً من العجز عن إيفاء الشعر حقه من البناء، ومن الكثير من القيود التي قد تكبل قلمي الذي بعده يافع.
    فقط، أضع هذه السطور المولودة بالأمس، لقربها.
    =-=

    لـِمتى
    ويقتلني فيكِ الابتعاد
    وتعلمين
    في آخر كل ليلةٍ
    لازلت -رغماً عنكِ وعني-
    ترحلين.
    آاهٍ من قساوة زمننا
    كم مرة أخرى أراكِ مغادرة ً ؟
    كم مرة أخرى تناشدكِ الدموع...
    ’ أتعاودين ؟‘.

    يقترب من بابي ظلامٌ... لا أراه.
    ومخالب البرد تنهشني في نهم
    ألقي بجسدي جنب الجدار
    لا ظل يحويني... والـدِثـار عدم
    من دونك - وحدي- أرتعش
    وأنتِ... بعدُكِ هناك.
    __
    أورايون

    17.10.06

    ~يوسف فرنسيس - رشاقة فرشاة لا تتكرر ~


    منذ 3 أعوام وأنا أبحث في الشبكة عن أي لوحات لهذا الرجل...ـ
    الأعوام مرت، تذكرت الأمر بضع مرات في خلال هذه الفترة، أعدت البحث.... دائماً لا جدوى ـ
    في أحد المرات حتى راسلت جريدة الأهرام لأسألهم كيف لا يكون له أي مخزون على الشبكة، أو معرض... إلخ ـ
    كالعادة في بلادنا.... لم يجاوبني أحد ـ
    =-=
    كنت في مرة شاهدت عنه لقاء في التليفزيون، بعد رحيله بعام... ـ
    في اللقاء زوجته، وابنته... ـ
    كأنهما خرجا من لوحاته. ـ
    حتى الزوجة كانت تقص كيف عندما التقيا للمرة الأولى حدق يوسف فيها، ثم ابتسم وأخبرها "رسمتك الإسبوع الماضي." ـ
    غريب كيف "نهتم" بمن مر في مجتمعنا... ـ
    أنظر لما يحدث في الخارج، وأتحسر ـ
    =-=
    فكرت فقط أن أمر هناـ لأضعه في مكانه... ـ
    يوسف فرنسيس... ـ
    تقدير... وإعزاز ـ
    رحمك الله
    =-=
    فقط جئت لأضيف هذه اللوحة الصغيرة، بعد أن مررتها لي سلمى الغالية... ـ
    شكراً سلمى... على اللؤلؤة. ـ
    البورتريه لزوجة الفنان أغلب الظن. ـ

    =-=

    أورايون


    8.10.06

    ~ما بين بساطة أودين و أناقة شكسبير~

    بين القرن الخامس عشر، والقرن العشرين خمسمائة عام... ـ
    بين وليام شكسبير، و ويستانج هيو أودين خمسمائة عام... ـ
    ولكن يظل للشعر، وبرغم إختلاف اللغة... سر خالد.ـ

    أمامنا اليوم قصيدتين :ـ

    بساطة كلمات أودين تجعلك تشعر أنك من كتبها، شديدة الحميمية، ومشاعر لا تستطيع أن تمر بها من دون أن تتوقف

    W. H. Auden -
    Stop All The Clocks.

    Stop all the clocks, cut off the telephone,
    Prevent the dog from barking with a juicy bone,
    Silence the pianos and with muffled drum
    Bring out the coffin, let the mourners come.
    Let aeroplanes circle moaning overhead
    Scribbling on the sky the message He Is Dead,
    Put crepe bows round the white necks of the public doves,
    Let the traffic policemen wear black cotton gloves.
    He was my North, my South, my East and West,
    My working week and my Sunday rest,
    My noon, my midnight, my talk, my song;
    I thought that love would last for ever: I was wrong.
    The stars are not wanted now: put out every one;
    Pack up the moon and dismantle the sun;
    Pour away the ocean and sweep up the wood.
    For nothing now can ever come to any good.
    =--=

    لا تحتاج كلمات شكسبير لأي مقدمات... برغم الإجهاد الذي يصيبك إثر القراءة، إلا أن التفكير وحده أن هذي الكلمات كتبها رجل، وقلمـ
    كيف استطاع ملك هذا القدر من الكلمات... ومن المشاعر
    William Shakespeare -
    Shall I Compare Thee To A Summer's Day.
    Shall I compare thee to a summer's day?
    Thou art more lovely and more temperate.
    Rough winds do shake the darling buds of May,
    And summer's lease hath all too short a date.
    Sometime too hot the eye of heaven shines,
    And often is his gold complexion dimm'd;
    And every fair from fair sometime declines,
    By chance or nature's changing course untrimm'd;
    But thy eternal summer shall not fade
    Nor lose possession of that fair thou ow'st;
    Nor shall Death brag thou wander'st in his shade,
    When in eternal lines to time thou grow'st,
    So long as men can breathe or eyes can see,
    So long lives this, and this gives life to thee.
    =--=
    قمت بمحاولة للترجمة للقصيدتين في الوصلتين التاليتين:ـ
    أحزان الرحيل (أوقف كل الساعات) - و.هـ. أودين

    أاقارنك بأيام الصيف - وليام شكسبير
    =-=

  • 30.9.06

    أميديو موديجلياني ~ فرشاة... حياة ـ





    أميديو موديجلياني... اسم لا يعرفه أحد، لا أعرف لِماذا هو لم يأخذ حقه في الشهرة كالآخرين
    أميديو موديجلياني هو رسام إيطالي عرفته ليس لسعة إطلاعي أو لأني قارئ ومتذوق بهذه القوة... ولكن الصدفة وحدها هي التي لعبت الدور في ذلك. وأظن أنها أيضاً هي التي ستكون من لعب الدور لكل من يعرفه
    أميديو موديجلياني... تذكرته اليوم بعد أن شاهدت لوحة لرسام فيتنامي... نفس الخطوط.. نفس الألوان... فقط تختلف الروح كأختلاف الفرشاة. ـ
    منذ عامين شاهدت فيلم تليفزيوني عن رسام اسمه "أميديو موديجلياني" ... كان أداء الرائع آندي جارسيا هو ما جعلني أهتم بالفيلم... لأجد نفسي مسحوباً تماماً مع اللوحات... في وسط المشاعر... بين الصراعات
    عندما تذكرته اليوم فتشت عنه جيداً... وتنقلت بين كل هذه اللوحات لزوجته "جين"... الفتاة التي أحبها... ومات وفي جيبه عقد زواجهما الذي أراده مفاجأة لها، لتلحق هي به بعد وفاته بيومين... وتنهي حياتها وحياة الوليد في أحشائها.ـ
    اللوحات... والخطوط... مع نوستالجيا الفيلم التي استيقظت... وحدها... ـ
    أعرف فيم سأقضي الليلة إذن... ـ
    الفيلم... أقترحه للجميع... بين جارسيا في أروع أداء له، والفرنسية الجميلة إلسا زيلبرستين
    اللوحات... لن تقاوموها...
    =-=
    بعض البورتريهات لجين إيبوتيرين:ـ

















    =--=
    متحف موديجيلياني-قاعة جين
    أرشيف الفيلم الرسمي
    ويكبيديا موديجيلياني



    "You are not alive unless you know you are living."
    .Amedeo Modigliani
    =-=
    أورايون ـ



    28.9.06

    ~إلى سيدنا نوح~

    في وسط شهر سبتمبر، كنت في زيارة للقاهرة، إلتقيت خلالها بحسام دياب وتامر فتحي في كافيتيريا دار الأوبرا، جاء اللقاء في الأساس من أجل أن ألتقي بكل من الرائعين مريمة وحسام عبد الباسط. لا أستطيع أن أنكر أن التقاء كل منهم صنع يومي ... مريمة هي واحدة ممن تمنيت لقائهم من فترة طويلة جداً... ربما واحد من أسباب نزولي الأخير للقاهرة كان هذه المقابلة في الأساس
    المهم... تقابلنا، تحدثنا، تعاركنا وتناقشنا لبضع ساعات... أذكر أن قبل إنتهاء اللقاء بقليل كانت مريمة تقلب في مجلة أطفال -قطر الندى- كان حسام عبد الباسط قد أحضرها معه ليرينا شئ ما بها، وقفت مريمة عند قصيدة أطفال في وسط المجلة . قرأتها ثم أرتها لي.
    لم أستطع عندما أنهيتها إلا أن أقول لمريمة "أرجوكِ... عندما تذهبين لمنزلك، ارسلي لي نص القصيدة".ـ
    شكراً مريمة... ـ
    =-=

    إلى سيدنا نوح
    أنا السلحفاة
    لو سمحت ياسيدي
    أنا بطيئة بطيييييييئة

    لاتضعني مع الأرنب
    ولا مع حوافر الحصان
    ولا مع الفيل!

    لو سمحت ياسيدي
    أنا خائفة ..خاااائفة
    لا تضعني مع
    الثعبان
    لسانه الطويل
    سيخترق بيتي

    دعني أسكن
    مع عصفورٍ صغير

    ،أو مع قوقعةٍ بحرية
    !!لاتنط ولاتجري

    ولكن أفضل شئٍ ياسيدي
    أن تضعني
    !!في غُرفةٍ وحدي
    ـــــــــــــــــــــــــــــــ
    شعر : جوديت سكولس
    ترجمة : إيزابيل كمال

    24.9.06

    ~لأربعين أخرى~

    ربما الأكثر إيثاراً لقلبي
    حالة خاصة من الشجن صاحبتني... ولغة خاصة فرضتها علي القراءة الثانية لثلاثية غرناطة - رضوى عاشور
    كانا السبب وراء هذه القصة. شديدة التفرد بين ما أكتبه عموماً
    أورايون.
    لأربعين يوماً متشحة بقميصها الحريري و ماء الورد. أو أربعين عاماً أخرى تقضيها بين
    ذراعيه، أو لأربعين حياة من جديد.